أرشيف

أرشيف المؤلف

اخفاء البشر بواسطة رداء

قال علماء في الولايات المتحدة إنهم اقتربوا خطوة من تطوير مواد يمكنها جعل الناس غير مرئيين.

وقام باحثون في جامعة كاليفورنيا في “بيركلي” بتطوير مادة يمكنها تحرف الضوء عن الأجسام ثلاثية الأبعاد فتجعلها غير مرئية.

والمواد التي تم تطويرها لا توجد طبيعياً، ولكنها أنشأت حسب مقياس نانوي، تقاس بأجزاء من البليون من المتر.

لكن الفريق قال إن المبادئ التي تم على أساسها تطوير هذه المواد يمكن يوماً ما أن ترفع مقاييسها لجعل رداء الإخفاء كبيراً بشكل يكفي لإخفاء البشر.

عمليات التخفي

الاكتشافات

بواسطة علماء بقيادة “تشيانغ زهانغ” تم نشرها في مجلات للعلوم والطبيعة.

تأثير انحناء الضوء يعتمد على مفهوم الانكسار العكسي، وهو التأثير الذي يجعل ماصّة الشرب الموضوعة داخل الماء تبدو وكأنها منحنية.

المحاولات السابقة أظهرت تأثير الانكسار السلبي باستخدام موجات المايكروويف – ذات الأطوال الموجية الأكبر بكثير من التي يراها البشر. وبدلاً من ذلك فإن المواد الجديدة تعمل بأطوال موجية قريبة من تلك المستخدمة في صناعة الاتصالات السلكية واللاسكلية والتي تقترب كثيراً من الجزء المرئي من الطيف.

قام فريقان بحثيان بقيادة “زهانغ” بعمل مواد مصنوعة من ما يسمى- مواد بنائية صناعية بميزات أصغر من الطول الموجي للضوء التي تعطي المواد خواصها غير الطبيعية.

في أحد التجارب تم استخدام مواد نانوية من الفضة وفلوريد المغنيسيوم على هيئة “شبكة صيد السمك”، بينما في تجارب اخرى تم استخدام أسلاك نانوية مصنوعة من الفضة.

الضوء لا يمتص ولا ينعكس من الأجسام، وإنما يمرّ  “كما يتدفق الماء حول صخرة”.

الرداء والظل

“إنه إنجاز ضخم” هذا ما قاله البروفيسور Ortwin Hess  في معهد التقنيات المتقدمة في جامعة  Surrey.

“إنه اختيار دقيق للمواد المناسبة، والبنية المناسبة للحصول على هذا التأثير عند هذه الأطوال الموجية”.

وقال: “قد يكون هنالك طلبات مباشرة أكثر على هذه المواد في قطاع الاتصالات السلكية واللاسلكية”

الأكثر من ذلك، يمكن استخدام تلك المواد لعمل مجاهر أفضل، للسماح برؤية صور لأجسام أصغر بكثير من تلك التي يمكن رؤيتها بواسطة المجاهر التقليدية. كما أن تأثير الرداء الحقيقي أصبح غير بعيد.. يقول البروفسور هس: “بالتالي للحصول على تأثير “هاري بوتر”، فقط عليك إيجاد المواد المناسبة للأطوال الموجية المرئية”، “بدون شك من المثير أن نرى أننا على المسار الصحيح”.

مدونة التكنولوجيا
http://www.al3lom.com/techblog/

التصنيفات:فيزياء, علوم اخرى

انوع سيقان النباتات, سوق النباتات

في مسيرتنا الطويلة مع النبات او القصيرة مع البعض ننسى في خضم أعمالنا الزراعية و تساؤلاتنا التي تصب دائما عن الجانب العملي في كيفية إدامة هذه النباتات في زحمة هذا العالم الجميل، ننسى أشياءا بسيطة لو سئلنا عنها سنصاب بحيرة و دهشة من سهولتها و في كيفية صياغة جواب عنها لاننا اساسا قد اهملنا ذكرها في زحمة العمل … و انشغالنا بانتقاء ما هو جميل من النباتات دون معرفة مورفولوجية تكوينها … فلكل نبات طريقة لتكاثره. ألم نتساءل لماذا بعض النباتات قد اختزلت سيقانها و بعضها قد إختزلت أوراقها و البعض الآخر نبحث عن براعمها لنجدها والبعض الاخر نقلعها لنعثر على ساقها … و لهذا تختلف بعض النباتات في طريقة أكثارها …

هناك أنواع من السيقان تكون تحت التراب و لكنها تنمو قائمة upright و بعض السيقان تنمو بشكل أفقي horizontally.. و هناك سيقان مستديرة كروية او مفلطحة مثل كف اليد.. و لهذا نبحث عن تعريف لساق النبات مهما يكن غريب الشكل و فعلا هناك سيقان غريبة لا ندرك -قبل ان نطلّع على عالم النبات- أنها ساق لهذا النبات .. فلنرى هذا التعريف الشامل لساق النبات :‹1› .. فلننظر إلى هذا التعريف و لنرى بعض التكوينات من نباتات معينة كنا نحسبها جذور أو أوراق لنعرف أنها ساق …!!!

http://www.zira3a.net/wp-content/upload-files/2009/03/bindweed.jpg

* السيقان المدّادة (runners) لبعض الاعشاب الضارة الشائعة مثل اللبلاب (bindweed), و حشيشة السعال (cough grass) تبدو على هيئة جذور، و لكن لما كانت هذه الأعشاب تستنبت أغصانا إلى الأعلى فلابد اذن ان تكون سيقانا .. و عيون البطاطس عبارة عن براعم فهل البطاطس ساق؟ نقول نعم إنها كذلك .. و توجد تشكيلة كبيرة من التراكيب النباتية تنمو فوق سطح الارض و التي يجب اعتبارها سيقانا رغم أنها لا تبدو كذلك .. لقد نمت هذه السيقان و التي ننعتها سيقان غريبة على اشكال كااشواك و الأشكال الكروية لسبب معين بالتأكيد و هو مثل عملية تكيّف النبات للظروف التي تعيش فيها هذه النباتات و التي تحوّرت سيقانها الى هذه الاشكال لتعيش بطريقتها المناسبة .. إذن هي ضمن الصراع من أجل البقاء ..فلنستعرض الأن صور من هذه السيقان ..

* سيقان ذات ممصات suckers
تتحوّر بعض الفروع الى محاليق tendrils ذات ممصات مفلطحة عند اطرافها وهذه لها القدرة على الالتصاق بأي سطح تصادفه . و الممصات تمكن النبات من التشبث بالاشجار و الصخور فتتسلق نحو الضوء والهواء .. لنرى في هذه الصورة كيف ان النبات يشعر و يستميت من أجل البحث عن ما يمكنه من استمرار الحياة الا و هو الغذاء فليس وحدنا نبحث عنه ..

http://www.zira3a.net/wp-content/upload-files/2009/03/hawthorn-thorn.jpg

* سيقان على شكل اشواك spine-like
لو تفحّصنا شجيرة الزعرور البري أو شجرة تدعى المرسا (anchor plant) لوجدنا الأشواك الحادة التي تحمل أوراقا حرشفية دقيقة مما يجعلنا نعرف أنها سيقان حقيقية ..

http://www.zira3a.net/wp-content/upload-files/2009/03/echinocactus-grusoni.jpg

* سيقان مستديرة أو كروية spherical
أكثر ما نرى هذه السيقان في الفصيلة الصبّارية كنبات Echinocactus و كذلك mammillaria حيث يكون النبات كله شوكيا و على شكل كرة. و الأشواك هنا أوراق تغير شكلها، أما الكرة فهي الساق، و بالتأكيد هذا ما تحتاجه النباتات الصحراوية و مطلبها هنا الماء وسط هذا الجفاف العارم .. حيث تعمل هذه الساق المنتفخة على إختزان الماء في الصحارى شديدة الجفاف و التي تنمو فيها هذه النباتات الصابرة على قساوة الحياة، أما الاوراق فتُختزل الى أشواك لمنع تبخر الماء و للحماية ايضا .. سبحان من خلق وابدع ..

* سيقان شريطية الشكل ribbon-shaped
في بعض النباتات تتمحور سيقانها لتتخذ شكل شريط طويل تخرج عليه قليل من الاوراق الحرشفية وهذا مثال آخر لسيقان تُحوّر شكلها للاقلال من فقد الماء ..

http://www.zira3a.net/wp-content/upload-files/2009/03/opuntia-pilifera-cactus.jpg

* سيقان ملعقية spatulate و أخرى عمودية columnar
إن السيقان المفلطحة والتي تشبه كفوف نبات التين الشوكي Opuntia و السيقان السميكة التي تشبه الاعمدة لصبار الارغون Organ cactus قد صُمم تركيبها كي تختزن الماء لأنها نباتات صحراوية، أما اوراقها فقد اختزلت الى اشواك كما في انواع الصبار الاخرى ..

http://www.zira3a.net/wp-content/upload-files/2009/03/ruscus_aculeatus.jpg

* سيقان ورقية Leaf-like
نبات السفندر Ruscus aculeatus. عندما تنظر الى نبات السفندر تجد للوهلة الاولى نبات ذو ساق و ورق إعتيادي و لكن لو تلقي نظرة اخرى تجد أن أزهار صغيرة بيضاء نامية وسط الورقة و على هذا لا يمكن ان تكون سيقانا، فالورقة تحوّرت لتتخذ شكل الورقة وتؤدي وظيفة كل من الساق و الاوراق.

المادة الخضراء اين توجد
تصنع النباتات غذاءها بواسطة عملية التركيب الضوئي و تتم بمساعدة المادة الخضراء و التي تدعى الكلوروفيل‹2› تكون في اوراقها وفي النباتات التي اختُزلت اوراقها وتحوّرت الى اشواك او فُقدت تكون الساق دائما خضراء وتؤدي هذه الوظيفة الاساسية بدلا من الاوراق.

المصدر: زراعة نت

طلع النخيل

النخله تلك الشجرة الباسقه لها طلع نضيد، عروس الاشجار الشامخة بطولها، تشق عنان السماء. وهي عروس بثمارها الشهيه التي تتدلي حولها بمنظر رائع يسر الناظرين. ولقد صورها القران الكريم بأمتع الصور وذكر لها فوائد جمة أبلغها ”وهزي إليك بجزع النخله تساقط عليك رطبا جنيّا” والمخاطبه بهذه الأية الجليلة االسيدة مريم البتول وهي في المخاض. ولازالت المرأة الحامل في الريف المصري تلد فيقدّمون لها شراب العجوة المغلي، وهو شراب غنّب السكريات مصنوع التمر، يعوّض الفاقد من الدم.

أما البلح أو التمر والرطب فيحوي على أكثر من أربعين عنصرا من المعادن والفيتامينات التي لا غنى للجسم عنها. وهي -أي تلك الثمار- فاكهة الغني وطعام الفقير. أما النخلة ففوائدها عديدة أهمها:

يستعمل ساقها أو جذعها لبناء الأسقف كدعامات، ويصنع من الجريد الفراش، ومن السعف الحبال، والليف هام في الغسيل، والكرنيف يستخدم كلوقود. أما السعف الابيض فيدخل في صناعة الحلي والأواني والصناديق لحفظ الطعام والشنط للسيدات، كذلك يستعمل الجريد في صناعة الأقفاص لنقل الخضار والفاكهه وفي صناعة الكراسي والأسرّة ويدخل ايضا في صناعة الارابيسك والمساند من اللوف.

أما طلحها فمفيد للرجال وجمرها من أشهى الأكلات، ناهيك عن مئات الآلاف من الانواع الشهية من الثمار المتنوعة ما بين المقرش والعجوة والبلح الناشف والمقمع وأنواع أخرى.

وتتفوق دولة الامارات والسعودية الآن في إنتاج أصناف مميزة من خلال اتباع تقنية زراعة الأنسجة. وتلقي النخلة عناية خاصة منذ تولي الشيخ زايد رحمه الله رئاسة الإمارات، وقد كان عشاق النخيل.
بقلم أحمد الهواري.

المصدر:زراعة نت

التصنيفات:زراعة, علم حياة

تصدير المحاصيل الزراعية سلبيات و ايجابيات

يقول الأستاذ ياسر*: “خلال حياتى المهنية والتى كان معظمها العمل بشركات خاصة بالتصدير للحاصلات البستانية سواء خضر او فاكهة واجهتني مشكلات عديدة جدا ويصعب التغلب عليها و تستنزف الكثير من الاموال ويمكن طرح أهم هذه المشكلات في عدة نقاط.

1- عدم فهم المزارعين لأساليب الزراعة الحديثة، خاصة فى مجال التسميد ومكافحة الافات والتى يترتب عليها استخدام خاطىء للاسمدة والمبيدات مما يؤدى الى مشاكل كبيرة فى جودة المنتجات وبقايا المبيدات عليها.

2- عدم اهتمام السادة أصحاب الشركات بتوعية المزارعين وإرشادهم والتي من شأنها تحسين جودة المنتج وخلوّه من آثار المبيدات في تقليل تكاليف الفرز وتقليل الهالك من المنتج.

3- عدم وجود رقابة من وزارة الزراعة على هذه الزراعات حيث أن الادارات الزراعية مهجورة حاليا ولا يوجد بها أي إرشاد أو توعية أو رقابة.

4- إستعانة الشركات بأشخاص غير مؤهّلين علميا للعمل في هذا المجال والذي يؤدي بدوره إلى عدم معرفتهم بالمواد الفعّالة المرفوضة أو العمليات الزراعية السليمة وما الى ذلك.

5- عدم إتّباع الجودة فى النقل والشحن لهذه المنتجات و في أساسيات التعامل معها حيث يتم التعامل معها بخشونة و جهل لفسيولوجيا هذه المحاصيل مما يؤدي الى انخفاض جودتها حتى بعد الفرز. ولو نظرنا الى حجم التعاملات المادية بهذا السوق -وأقصد بذلك سوق المنتجات الزراعية الخاصة بالتصدير- فسنجد انها تتعدى المليارات من الجنيهات.

و سنجد أن الفاقد بالملايين من الجنيهات سواء كان فى المنتج أو مواد التعبئة والتغليف الخاصة بالمنتج، وكذلك فى المجهود سواء للمزارعين او للقائمين بالعمل فى تلك الشركات أو لاصحاب الشركات. وبالرغم من الارباح الخيالية التى تعود على المصدرين إلا انها يمكن أن تتضاعف اذا راعينا النقاط السابقة واعتدنا على التكنولوجيا الحديثة والتى يمكن ان تحسّن صورة المنتجات المصرية كثيرا.

ادعوا من الله ان يوفق كل العاملين فى هذا المجال وان يراعوا النقاط التى ذكرتها سابقا حتى يصل المنتج الزراعي، بالأخص المصري، إلى جميع انحاء العالم.”

المهندس الزراعي \ ياسر عاطف من مصر \

المصدر: زراعة نت

التصنيفات:زراعة

الزراعة على الاسطح, الاسقف الخضراء

قد نصاب بالعجب كثيراً عندما نسمع عن الاسقف الخضراء و المباني الخضراء وقد نتسائل لماذا يزرعون أسطح المباني؟ ويصيبنا الرعب من فكرة تواجد أشجار و نباتات ومياه بصفة دائمة فوق رؤسنا وتأثير ذلك على المنازل. إنها مخاطرة لا نستطيع استيعابها خاصة وأنه قد زرع فى داخلنا الخوف من تسرب المياه من أسقف منازلنا رغم التقنيات الحديثة التى توفر عازلاً كاملاً للمياه. لذلك غابت هذه الاسقف عن بلداننا العربية و ندر من يتحدث عنها فى عالمنا العربي الا من بضع محاولات خجولة لأصدقاء البيئة هنا و هناك.
يزداد تعجبنا أكثر عندما نعرف أن هذه الأسقف الخضراء ليست اختراع لأهل الغرب وليس بشئ جديد أحدثته الرؤية البيئية المتنامية في هذا القرن ولكن البابليون في العراق نفذوا ذلك قبل أكثر من 1400عام. ألم تسمع بحدائق بابل المعلقة والتي هي عبارة عن قصر ضخم مزروع سطحه بالنباتات والاشجار والازهار من كل الاشكال والانواع كان يروى من نهر دجلة بنظام ميكانيكي آيه في الغرابة والدقة . حدائق بابل المعلقة والتى هي من عجائب العالم القديم تتواضع أمامها كثيرا الأسقف الخضراء في هذا الزمان الذي هو عبارة عن نباتات عشبية وعصارية وبعض الشجيرات تزرع في تربة خفيفة في أسطح المباني مع وجود نظام ري وصرف جيد مع وجود طبقة عازلة أسفلها لحماية السقف.
للأسقف الخضراء فوائد عديدة فهى تعمل على تنظيم حرارة المبنى فتقوم بتدفئته خلال الشتاء وتبريده خلال الصيف كما تساهم في تقليل مياه الامطار المتسربة إلى الأرض وذلك لأنها تعمل كإسفنجة ماصة للمياه وفي الوقت نفسه تستفيد النباتات من هذه المياه. كما تقوم الأسقف الخضراء على تقليل التلوث حيث تعمل كفلتر لتنقيه الهواء ومن فوائد الأسقف قيامها بدور هااام في تقليل الضوضاء والتى هي من مشاكل العصر الحديث خاصة المدن . كما لاننسى أن للأسقف الخضراء فوائد أقتصادية عديدة فهي تزيد من عمر المباني حيث تعمل كعازل حراري بحجبها أشعة الشمس عن أسطح المباني كما تقلل من تكاليف تكييف الهواء خلال الصيف و التدفئة خلال الشتاء .

بقلم محمد عبد السلام, مهندس زراعي

التصنيفات:زراعة

الطيور على أشكالها تقع, اثبات علمي

طيور الحسون الإناث بسيطات الحال يفضلن ذكورا في مستواهن، على الأقل في عالم الطيور.
هذا ما توصلت إليه دراسة أجراها “مركز البيئة الوظيفية والتطورية” في مونتبلييه بفرنسا، ونشرت خلاصتها “مجلة الجمعية الملكية”.
بحثت الدراسة في ذوق إناث طير “الحسون”، ووجدت أن الإناث ضعيفة الحال من هذه الطيور تظهر تفضيلا للذكور من نفس المستوى، ولتغريدهم.

وأوضحت ماري جين هولفيك رئيسة الفريق الذي أجرى الدراسة أن الطيور ذات المستويين المنخفض والمرتفع تختلف في كل الصفات تقريبا من حيث التمثيل الغذائي وطول العمر والجاذبية.
وتمكن فريق البحث من تربية طيور ذات المستوى الضعيف وأخرى رفيعة المستوى ببساطة، وذلك بمجرد تغيير حجم الحاضنة التي تفقس فيها هذه الطيور.
وقالت هولفيك لبي بي سي إنه في الحاضنات الأكبر تكون هناك منافسة أقوى بين الكتاكيت، وبالتالي تنتج المجموعات الأكبر مستوى أقل من الكتاكيت”.
وقد درس فريق البحث ما تفضله الإناث في الذكور.
وقالت هولفيك “دربنا الطير على النقر على مفتاحين، كل نقرة تطلق تغريدة من تغريد الذكور، إحداهما لذكر ضعيف المستوى وأخرى لذكر عالي المستوى”.
وأوضحت أن هذا الاختبار قوي “لأن الأنثى به تبلغنا ما تحب أن تستمع إليه”.
يذكر أن الذكور فقط في طير الحسون هي التي تغرد، ويعتبر تغريد ذكر الطيور إشارة هامة على التزاوج والتناسل ما بينها.

ووجد الفريق أن الإناث ضعيفة المستوى دأبت على النقر على المفتاح الذي يطلق تغريدة لذكور ضعيفة المستوى.
في الجزء الثاني من التجربة وجد الفريق أن تفضيل التغريد ينسحب أيضا على تفضيل الذكر من نفس المستوى.
وأوضحت هوفيك “الأزواج متكافئة المستوى تتزاوج بسرعة أكبر، وتنتج بيضا بأسرع مما تنتجه الأزواج غير المتكافئة.
وفسرت السبب بحدوث القبول المتبادل بين الزوجين المتكافئين بسرعة أكبر.
وأضافت “إن الأمر المدهش حقيقة هو أن الإناث قادرة على تمييز “مستواهن”، ونحن نرغب في دراسة كيفية ذلك.
ويقول جوزيف طوبياس عالم الحيوان في جامعة أوكسفورد تعليقا على الدراسة الفرنسية إن هذه الدراسة مثيرة فرغم أنها لا تغير في مفهومنا للتطور إلا أنها تكشف عن بعض التكافؤ في قرارات التزواج.
ويضيف “كما أنها تطرح احتمالا مثيرا بأن البيئة التي يتم فيها تربية الفرد تؤثر بقوة على خياراته المفضلة للتزاوج عندما يكبر”.

التصنيفات:علم حياة

"يوتيوب" يسجل مليار مشاهدة فيديو يوميا في عامه الثالث

أعلن موقع “يوتيوب” الشهير المتخصص في تبادل مقاطع الفيديو، في إطار احتفاله بالعام الثالث علي استحواذ شركة جوجل الأمريكية عليه، أن نسبة مشاهدة مقاطع الفيديو عليه وصلت إلى مليار مقطع يوميا.

وأعرب تشاد هيرلي مدير الموقع التنفيذي عن فخره بتلك النسبة، وتابع قائلا أنه برنامج وعمل “يوتيوب” يستمر في النجاح والتطور، بعد ثلاثة أعوام من استحواذ شركة جوجل الأمريكية علي الموقع.

وأضاف لا نزال ملتزمون بذات المبادئ، لكننا نعلم أن الأمور اختلفت، إذ انتشر الإنترنت واسع النطاق، لذا ازدادت أيضا جودة مقاطع الفيديو الخاصة بنا، وتابع قائلا إن الموقع تلقي مراسلات تطالب بزيادة حجم مقاطع الفيديو المرفوعة عليه.

وعلي الرغم من شعبية “يوتيوب” الواسعة، فإنه لم يجن أي مكاسب مالية حتى الآن، لكن مصادر نقلت عن إريك شميدت قوله إنه يتوقع أن يتحول “يوتيوب” إلى موقع ربحي بشكل ما.

وكانت جوجل قد دفعت 1.65 مليار دولار للاستحواذ علي “يوتيوب” في 2006، إذ تعتبر تلك الصفقة هي الأضخم في تاريخها.

وترجع فكرة إنشاء الموقع، حينما كان الصديقان “ستيف تشين” و”تشاد هيرلي” يرغبون في تبادل مقاطع فيديو مشتركة لهما في حفل غداء، حيث أدركا مدي صعوبة تبادل المقاطع، التي صوروها عبر الإنترنت، وفي تلك اللحظة جاءتهما فكرة تكوين موقع من أجل تسهيل وتسريع عملية التبادل.

جدير بالذكر أنه في نوفمبر 2005، انهمرت ملايين الدولارات من المستثمرين لتمويل الموقع، حتى قبل انطلاقه رسميا ، ولم يمض أقل من عام واندفعت شركة جوجل لتستحوذ عليها وتضمه إلى مشروعاتها.

التصنيفات:علوم اخرى
تابع

Get every new post delivered to your Inbox.